أدان رئيس ​الاتحاد العمالي العام​ في ​لبنان​ بالتكليف ​حسن فقيه​ "الجريمة الارهابية التي استهدفت أربعة من العسكريين و​قوى الأمن الداخلي​ في ​طرابلس​"، داعيا الى "الضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه الاعتداء على ​الجيش​ و​القوى الأمنية​".
وفي بيان له بإسم الإتحاد، دعا فقيه الى "تجفيف مصادر ومنابع الجماعات الارهابية والتكفيرية و​القضاء​ عليها نهائيا"، معتبراً أن "الجيش وقوى الأمن الداخلي هم صمام الأمان في لبنان، واي اعتداء عليهم هو اعتداء على كل لبنان".