رأى وزير الخارجية الفلسطينية ​رياض المالكي​، أنّ "تصريحات السفير الأميركي لدى ​إسرائيل​ ​ديفيد فريدمان​، تهدف لمساعدة رئيس الوزراء الإسرائيلي ​بنيامين نتانياهو​ على ضمّ أجزاء من الأراضي الفلسطينية المحتلة"، مطالبًا ​المجتمع الدولي​ بـ
التصدّي لهذا الأمر والرد عليه".

وكانت ​وزارة الخارجية الفلسطينية​ قد أصدرت بيانًا في وقت سابق، ندّدت فيه بـ"رؤية فريدمان الخاصة بحقّ إسرائيل في الاحتفاظ بأجزاء من ​الضفة الغربية​"، لافتةً إلى أنّ "هكذا موقف يعكس تناغمًا بين ​الإدارة الأميركية​ وإسرائيل ويكشف عن حجم التنسيق والتفاهم بين الجانبين على حساب ​الشعب الفلسطيني​ وحقوقه المشروعة".

وكان فريدمان قد رأى، في تصريحات لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، نُشرت في وقت سابق، أنّ "وفقًا لظروف معيّنة، أعتقد أنّ إسرائيل لها الحقّ في الاحتفاظ ببعض المستوطنات في الضفة الغربية، ولكن ليس كلّها على الأرجح"، وذلك تعليقًا على إعلان سابق من نتانياهو، عن نيّته البدء بضمّ مستوطنات يهودية في الضفة الغربية.