أفاد مراسل "​النشرة​" في ​البقاع​ بأن حالة من الانزعاج سادت اجواء ​الامتحانات الرسمية​ في مركز صغبين بعد ان حضرت ​سيارة​ ​قوى الامن الداخلي​ وقبيل وصولها الى المركز شغلت زمور الخطر ما اثار الرعب والتوتر لدى ​الطلاب​ والاهالي، وقد طالب الاهالي وزيرة الداخلية ريا الحسن ووزير التربية أكرم شهيب بمحاسبة الافراد الذين ارسوا اجواء توتر بدلا من اجواء الارتياح والهدوء.

هذا وانطلقت الامتحانات الرسمية للشهادة المتوسطة البريفية في محافظة بعلبك الهرمل وقضائي راشيا والبقاع الغربي في اجواء هادئة وسط اجراءات امنية مشددة تكفل بها الجيش والقوى الامن الداخلي في المراكز ومحيطها.
وقد خصع الطلاب في يومهم الاول لمادتي التاريخ والتربية، حيث ساد الهدوء التام في المراكز ، باستثناء مركز صغبين بسبب حضور سيارة قوى الامن وهي تستعمل زمور الخطر مما اثار الرعب والانزعاج لدى الطلاب.
وقد استعملت لاول مرة وزارة التربية كاميرات مراقبة.