لفت عضو تكتل "​لبنان القوي​" النائب ​نقولا صحناوي​ في تصريح له من ​مجلس الانماء والاعمار​ خلال زيارته مع النائب هاغوب تارازيان إلى "اننا اردنا كنواب ​بيروت​ الاطلاع على مصدر الروائح التي تعم ​مدينة بيروت​ وتزعج الجميع والتقينا بمسؤول ادارة ملف ​النفايات​ في ​الكرنتينا​ و​برج حمود​ واكتشفنا ان معمل التسبيخ مغلق ومصدر الروائح متشعب ووضعنا لائحة مع رئيس مجلس الانماء والاعمار لمعالجة كل سبب".

وأشار إلى "اننا نقوم بجولة على المسؤولين لمعالجة المشاكل فهناك موضوع ​المسالخ​ في ​الفنار​ التي ترمي البقايا في النهر والبحر ، جبل النفايات ، الدباغات والرائحة والاوساخ الصادرة عن المواشي من المرفأ والبواخر والتي ترمى في الكرنتينا ، المجارير التي تصب في ​نهر الموت​ و​نهر بيروت​"، لافتاً إلى أن "الموضوع متشعب وسنضع آلية متابعة ك​نواب بيروت​ بالتعاون مع ​نواب المتن​ لتوعية المسؤولين والوصول الى حلول تحسن هذا الوضع المتأزم".

وأضاف: "الخبر الايجابي في كل ما تقدم انه تم تلزيم معمل التكرير في برج حمود وعندما يبدأ العمل ستكرر مجارير جزء من المتن وبيروت وعلى الاقل نقضي على رائحة المجارير كخطوة اولية".

بدوره لفت تارازيان الى أن "الهدف من الزيارة هو استيضاح المشاكل التي يعانيها المجلس بهدف العمل المشترك والمساعدة للوصول بسرعة الى حل مناسب لموضوع الروائح المنبعثة".
من جهته اعلن رئيس مجلس الانماء والاعمار نبيل الجسر ان "اللقاء كان ايجابيا وموضوعيا وان الجميع يريد المساعدة والتعاون لحل الازمة، والمجلس تحت تصرفهم لتقديم المساعدة من اجل معالجة مشكلة النفايات"، لافتا الى ان "المجارير في تلك المناطق تحوي الكثير من انواع النفايات خصوصا البقايا الحيوانية، والعمل بدأ لحل تلك المشكلة، والمفاوضات بدأت للمرحلة الثانية بالاضافة الى بقية الامور التي تحتاج الى التعاون من وزارة الداخلية والبلديات ووزارة الطاقة وغيرها من الوزارات".