أقامت جمعية "منسيين" عشاءها السنوي في نادي الضباط ​جونية​، برعاية عقيلة قائد الجيش السيدة نعمت عون، وفي حضور رئيس الجمعية الأب جان بو خليفة.

استُهلّ العشاء بالنشيد الوطني، قبل أن تلقي الإعلامية تانيا اسطفان كلمة لها، حيث رحّبت بالحضور، لافتة إلى "أننا نلتقي اليوم وفي اللقاء جمال وفرح واخوّة. جمال يشع من قلوب مُحبة تخفق رحمة وقد لمسها وجع المنسيين فأبت إلا أن تكون لهم عوناً، فالجمال يأتي من إختيار الخير وأنتم أهله، ومن الإهتمام بالآم الآخرين وحاجاتهم وأنتم أكثر من يهتم".
من ثم تم عرض فيلم وثائقي يفند عمل جمعية "منسيين" ونشاطاتها، قبل أن يلقي نائب رئيس الجمعية الأب جان عقيقي كلمة مؤسس الجمعية. وأشار الأب عقيقي إلى أنه "في مسيرتي مع "المنسيين" اختبرت ما تردده الأم تريزا بأن الجوع الى ​المحبة​ لأعظم من الجوع الى الخبز، وان نظرة الاحترام والتقدير هي أثمن من المساهمة التي نقدمها، وأن الايمان والصبر والقناعة هي كنوز لا تفنى.وتعلمت من المساهمين ،العطاء في الخفاء، والمساعدة الصامتة، والمشاركة الخالية من كلِ مصلحة. وتوجه الى الحاضرين بالاشارة الى "ان وجودكم اليوم هو تأكيد لتبنيكم قضية الفقراء والمتألمين ووقوفكم الى جانب المحرومين والمنسيين. فبكم يصح قول يسوع "من سقى كأس ماء بارد لإخوتي هؤلاء، فأجره لن يضيع"، لذا أقول لكم باسمي وباسم جميع عائلة المنسيين: شكرا".

ثم كانت كلمة لراعية الحفل السيدة عون، استهلتها بدعوة الحاضرين الى الوقوف دقيقة صمت حدادا على ​شهداء الجيش​ و​قوى الأمن الداخلي​ الذين سقطوا في مواجهة الإرهاب، منوِهة بعمل جمعية "منسيين" في احتضان العائلات المنسية، ومعربة عن ثقتها" بتحول المنسيين، بفضل الحاضرين والداعمين، الى محبوبين".

بعدها قدم الأبوان جان بو خليفة وجان عقيقي درعا تكريمية وهدية رمزية للسيدة عون عربون شكر ومحبة وتقديرا لرعايتها الحفل. وتم قطع قالب الحلوى وشرب نخب المناسبة. وتخلل العشاء عزف على الساكسوفون للفنان طوني بطرس وسحب تومبولا ومزاد علني مع الممثل يوسف حداد على جوائز قيمة. وأحيا السهرة الفنان طوني كيوان.

يُذكر أنه حضر الإحتفال نائب رئيس الجمعية الأب جان عقيقي، نقيب المحررين جوزف قصيفي، ممثل حزب "القوات اللبنانية" طوني مراد، ممثل "التيار الوطني الحر" روني جدعون، رئيس جمعية المرسلين اللبنانيين ​الموارنة​ الأب مالك بو طانوس، رئيس ​المركز الكاثوليكي للإعلام​ الخوري عبدو أبو كسم، ورجال أعمال ورؤساء وأعضاء بلديات ومخاتير وفاعليات اجتماعية وفنية وإعلامية وعسكرية، وحشد من المدعوين الداعمين للجمعية.