أعلن وزير الخارجية الألماني ​هايكو ماس​ وفي تصريح له أثناء زيارته إلى العاصمة النرويجية ​أوسلو​ أن "التسجيل المصور الذي قدمته ​الولايات المتحدة​ على خلفية استهداف ناقلتي ​النفط​ في خليج عمان، صباح الخميس، غير كاف لتحميل ​إيران​ المسؤولية عنه".
وجاء تصريح ماس تعليقا على نشر ​الجيش الأميركي​ تسجيلا مصورا أوضحت سلطات ​واشنطن​ أنه يثبت ضلوع ​الحرس الثوري الإيراني​ باستهداف ناقلتي النفط اليابانية، Kokuka Courageous، والنرويجية، Front Altair، في مياه خليج عمان بالقرب من ​مضيق هرمز​. وأوضح الجيش الأميركي أن التسجيل يظهر اقتراب دورية للحرس الثوري من الناقلة اليابانية من أجل إزالة لغم بحري لم ينفجر.
وأدى استهداف الناقلتين بواسطة طوربيد أو ألغام إلى حدوث انفجارين واندلاع حريقين على متنهما، دون وقوع ضحايا أو إصابات. وأجلت ​سفينة​ "باينبريدج" الحربية الأميركية طاقم الناقلة اليابانية، فيما أجلت أجهزة الطوارئ الإيرانية طاقم الناقلة النرويجية، ومن بينهم بحارة روس، إلى ميناء جاسك جنوبي إيران.