لفت رئيس الحكومة السابق ​نجيب ميقاتي​ الى ان "الواقع المقلق الذي نعيشه لا يمكن مجابهته باستمرار المناكفات والسجالات السياسية التي شهدناها اخيرا ، كما ان الجمود الذي تشهده البلاد، لم يعد يسمح بترف المناكفات والخلافات والمغامرات المحدودة الافق التي اثبتت التجارب السابقة والحالية أنها لا تؤدي الى نتيجة".

وشدد في كلمة له خلال احتفال في ​طرابلس​ لمناسبة اختتام البرامج التدريبية لبناء وتطوير القدرات البشرية على اننا "نحن في سباق مع الوقت لانجاز ما هو ملح واساسي لحل المعضلات التي تواجهنا ولاعطاء رسالة ايجابية اولا الى ​الشعب اللبناني​ القلق على مصيره وحاضره ومستقبله، وثانيا الى الخارج الذي يبدي استعدادا لمساعدتنا على حل مشكلاتنا"، معتبرا أن الامل يبقى معقودا على الاسراع في انجاز ​الموازنة​ في ​المجلس النيابي​ بالتزامن مع اجراء جملة اصلاحات بنيوية جذرية لتحفيز ​الاقتصاد​ وزيادة النمو".
واضاف: "ما نحتفل بانجازه هو خطوة اساسية وضرورية لتعزيز مكانة ​الشباب​ الاجتماعية ومن ثم السياسية وبالتالي المساهمة في مكافحة ظاهرة التطرف العنيف ونشر قيم التعاون الإنساني"، مشيرا الى أن "هذا الامر يعزز ثقة الشباب والشابات بمستقبلهم ويقوي إيمانهم بوطنهم ودولتهم ويوفر مجالا لابراز المردود الوطني لاهمية التعليم كفعل وطني حقيقي".