اعتذر رئيس "​الحزب التقدمي الإشتراكي​" ​وليد جنبلاط​، في تصريح عبر وسائل التواصل الإجتماعي "من جميع اصحاب الشأن الذين ذكرتهم في الرسالة التي نشرت في ​الصحافة​ والموجهة للمدير العام لقوى الأمن الداخلي ​اللواء عماد عثمان​ واترك للرأي العام ان يحكم".

يذكر أنه جرى التداول عبر وسائل التواصل الإجتماعي، رسالة نصية يقال انها موجهة من جنبلاط للواء عثمان جاء فيها: "حضرة اللواء
لقد استبدلتم العقيد حنا اللحام المحترم وابن الاصل بالعقيد جوزيف عيد وهو ضابط تافه وسخيف. لكن يبدو انكم تنسقون مع المحور العوني والسوري في تطويقي بكل الوسائل .لا بأس ولا عتب على رئيس تيار المستقبل الغامض اللون والجاهل للتاريخ والجغرافيا. عذرا لهذه الكلمات القاسية لكنكم بتصرفكم الغبي او الحاقد او اللامبالي تحاولون اضعافي من اجل استزلام رئيسكم كي يبقى في هذه السلطة المتهاوية في كل يوم. وكيف لا وتكرهون وجودي في الاقليم العربي الوطني خدمة لهذا المعتوه احمد الحريري. رحمة الله على الشيخ رفيق الحريري الذي كان يعلم اهمية العلاقة الوطنية بين الاقليم وصيدا والشوف. وليد جنبلاط".