أفاد مراسل "النشرة" في زحلة، بأن "​اصحاب الكسارات​ في منطقة عين دارا نفذوا اعتصاما سلميا في ​ضهر البيدر​ عند مدخل الكسارات احتجاجا على القرارات التي تصدر تباعا من الوزارات المتعاقبة والتي تقضي بنقل الكسارات من منطقة وكان آخرها نقل الكسارات إلى السلسلة الشرقية وابقائها في محيط العاصمة بحجة مشاريع الدولة للنافذين وقطع لقمة عيش الآلاف من العمال الذين يشغلون في الكسارات".

وطالب العاملون في الكسارات والمقالع "تسمية حيتان المال بأسمائهم دون لصق هذه الصفة بأصحاب الكسارات المديونين للبنوك" كما طالبوا بـ"مخطط توجيهي عادل يعزز الإنماء في مناطقهم"،
ولفت المعتصمون إلى "اننا أصحاب ​المقالع والكسارات​ في عين دارة نمسال جميع من تآمر علينا وعلى سمعتنا"، مستائلا: "لماذا يتم تنفيذ حكم الإعدام بحقنا؟"، مشيراً إلى أنه "لم يكن وجودنا في عين دارة صدفة بل تم إنشاء كساراتنا بعد صدور قرارات وأخذ موافقات من الوزارة المختصة ، لم نلجأ إلى المصارف والاقتراض منها وزيادة نسبة الديون علينا بهدف تحديث هذه الكسارات إلا بعد أن تم لحظ هذه الكسارات ضمن المخطط التوجيهي للكسارات عام 1996 ، بعد ذلك استصلاح على تراخيص صادرة من ​وزارة البيئة​ وقابلة للتجديد علما أننا حصلنا على موافقة المجلس الوطني للمقال والكسارات في عام 2010 فكيف يأتي قرار ممجتزأ ليش حقوقنا ، من يعوض علينا من يحمي عائلاتنا من البطالة حينها".