ذكرت مصادر مواكبة للقاء الذي جمع أمس، وزير الخارجية ​جبران باسيل​ ورئيس الحكومة ​سعد الحريري​ في السراي الحكومي، ان "بعدما عرضا لمجمل الأوضاع السياسية، غادرا السراي لاستكمال مناقشاتهما في بيت الوسط على مأدبة غداء". وكان أشار باسيل قبل اللقاء إلى أن "اللقاء طبيعي وعادي وهناك من حاول افتعال مشكلة ولكنه لم يتمكن"، لافتا إلى أن "اللقاء متفق عليه من قبل".
ولفتت المصادر الى ان "مضمون المؤتمر الصحافي الذي عقده الحريري الأسبوع الماضي كان حاضراً بامتياز على طاولة اللقاء مع باسيل"، مشيرة إلى أن اللقاء "أريد منه تخفيف الاحتقان قبل جلسة مجلس الوزراء".

وكانت مصادر مقربة من الحريري أوضحت أن "اللقاء مكمّل للقاء الذي عقده الحريري ومع رئيس الجمهورية ميشال عون"، في حين قالت مصادر وزارية لصحيفة الشرق الأوسط، "إن اللقاء تم بدفع من رئيس الجمهورية ميشال عون لتخفيف الاحتقان السياسي، والتهدئة وسحب الخلافات من التداول،" علما بأن هناك ملفات كثيرة تحتاج إلى تواصل ومعالجة هادئة، أبرزها ملف التعيينات في مجلس الوزراء.