أكد عضو كتلة "المستقبل" النائب ​عاصم عراجي​، في حديث لـ"النشرة"، أنه كان على قناعة منذ البداية أن التسوية السياسية بين "​التيار الوطني الحر​" وتيار "المستقبل" لن تتأثر بما حصل في الفترة السابقة، خصوصاً أن هناك مصلحة وطنية بأن لا "تفرط" في ظل الأوضاع التي تمر بها البلاد.
وأشار النائب عراجي إلى أنه من هذا المنطلق أخذ الفريقان على عاتقهما إعادة ترميمها، متوقعاً أن تكون الأمور قد عادت إلى طبيعتها على مستوى العلاقة بين التيارين.
ورداً على سؤال عما إذا كان الواقع الجديد سوف ينعكس على عمل الحكومة، أوضح النائب عراجي أنه من المفترض حصول ذلك، لكن في بعض الأحيان ما يجب أن يحصل لا يحصل، قائلاً: "wait and see".
وشدد النائب عراجي على أن لا بديل عن التوافق في المرحلة الراهنة، لا سيما أن الأوضاع ليست في أحسن حال على المستوى الإقتصادي، مشيراً إلى أنه "يجمع أن نسمع صرخة المواطنين".