افتتحت في ​دير مار الياس​ - ​أنطلياس​ تساعية صوم وصلاة "مع مريم من أجل ​لبنان​" التي تنظمها جمعية "أصدقاء مريم ملكة السلام" - عائلة مديوغوريه في لبنان، للسنة الـ 19 على التوالي، بقداس احتفل به النائب القضائي في أبرشية جبيل المارونية المونسنيور شربل أنطون وخدمته جوقة الجماعة، وشارك فيه حشد من المؤمنين.
وأكد أنطون أنه "يسرنا أن نفتتح تساعية ​الصلاة​ لأمنا ​مريم العذراء​ تحت عنوان الصلاة من أجل لبنان التي تنظمها جمعية أصدقاء مريم ملكة السلام في هذا الوقت الذي تعيشه الكنيسة، وهو زمن العنصرة، لما هناك من ارتباط وثيق بين هذا الزمن وأمنا مريم العذراء. إنه ارتباط قوي جدا فمنذ ولادة الكنيسة ساد تعليم كبير عن وجود ارتباط وثيق بين العذراء مريم وعيد العنصرة، فدعاها القديس فرنسيس في العام 1200 "عروس الروح ​القدس​"، ونحن نطلق هذه التسمية على الكنيسة".
ورفعت النوايا من أجل لبنان طلبا للسلام والفرح والبحبوحة وزوال الضائقة الإقتصادية ومن أجل المسؤولين لكي يزرع الله في ضمائرهم ​الحياة​ واليقظة كي يتحملوا مسؤولياتهم ويقودوا البلاد وشعبها إلى ​الأمن​ والسلام ومن أجل العائلات التي ترزح تحت ضغط الضائقة الإقتصادية والمعيشية، ومن أجل ​الشباب اللبناني​ التائه كي يرمقه الله بنظرة حنان ورأفة تجعله يطمئن إلى مستقبله وتجنبه ​الهجرة​ ومن أجل تخفيف آلام المرضى والمتألمين ولمس كل الذين ابتعدوا عن الله.
وتبدأ التساعية السادسة من مساء كل يوم بصلاة المسبحة، يتبعها قداس وسجود للقربان المقدس، باستثناء بعد غد الخميس حيث تبدأ عند الخامسة والنصف احتفاء ب​خميس الجسد​، وتختتم مساء الثلثاء المقبل.