أكد وزير التربية و​التعليم العالي​ ​أكرم شهيب​ "أننا نتمنى أن تكون نتائج ​الامتحانات الرسمية​ ممتازة"، مشيراً الى أنه "لدينا مراقبين ومصححين عددم 11 الف و 800 استاذ واداري، وعملية التصحيح عملية تكاملية وليست قليلة، وفيها تحضير أشهر تنتهي بعملية التوزيع والتصحيح".

وفي مؤتمر صحفي له خلال تفقده مركز تصحيح الإمتحانات في ​بئر حسن​، لفت شهيب الى أنه "عندنا 5600 مصحح 4800 مراقب يتولون عملية الامتحانات الرسمية، هؤلاء لهم كل الشكر على كل دورهم، أبدء من عامل التنظيفات لنصل الى أعلى رتبة".
وأشار الى أنه "عندنا لدينا عامل أساسي وهي غرفة العمليات والخط الساخن، حيث وردنا 1500 اتصال حول ​حالات​ مرضية وحالات غياب"، لافتاً الى أن "محاولات الغش قلت بشكل كبير، حيث تم ضبط 10 حالات هواتف، وبهذه الحالة اذا كان الطالب يستعمله يحرم دورتين".
ولفت الى أنه "تم رصد 3 حالات تصوير للأسئلة، والتحقيقات جارية لنصل الى رأس الهرم وهذا سيذهب الى ​القضاء​"، مشيراً الى أن "هناك أساتذة قد يحرموا من موقعهم بالتدريس جراء ضلوهم بهذا الامر".
وتعليقا على الكاميرات، أشار الى أنه "حسب ردود الفعل أتمنى ان يعودوا الى المدرسين و​الطلاب​، فمن كان متوترين هم فقط الأهل".
وأكد شهيب "اننا سنستفيد من أخطائنا والامتحانات ستكون أكثر عدلا".