زار وفد من قيادة ​الحزب الشيوعي​ في صور برئاسة عضو اللجنة المركزية للحزب رائد عطايا واعضاء قيادة الحزب في منطقة صور، مقر "الجبهة الديموقراطية لتحرير ​فلسطين​" في ​مخيم البص​ في صور.
وبحث المجتمعون "عمق العلاقة النضالية الثنائية والتاريخية التي تربط الحزبين انطلاقا من وحدة الفكر والهدف والنضال الواحد، وفي سبل تعزيز العلاقة في منطقة صور من خلال الانشطة المشتركة وادامة التواصل واللقاءات الدائمة على مستوى ​القيادة​ و​القاعدة​".

وتم التطرق الى "القضايا السياسية الراهنة ولا سيما "​صفقة القرن​" وسبل التصدي لها من خلال وحدة الشعوب العربية لمجابتها".

وندد المجتمعون بـ"اعتراف الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ بضم الاحتلال الصهيوني ل​هضبة الجولان​ السورية وأكدوا انها عربية سورية وستبقى عربية حتى تتحرر من دولة ​الاحتلال الاسرائيلي​" ونددوا أيضاً بـ"نقل ​السفارة الاميركية​ الى ​القدس​"، مؤكدين "عروبتها وأنها عاصمة ابدية لدولة فلسطين".

واستغرب المجتمعون "الهرولة العربية والتطبيع الخياني العلني لبعض ​الدول العربية​ الذي وصل لمستوى الوقاحة العلنية"، مشددين على "ضرورة منح ​الشعب الفلسطيني​ في ​لبنان​ حقوقه الانسانية والاجتماعية التي تساهم في تعزيز صموده في وجه كل مشاريع ​التوطين​ والتهجير".

وحيا المجتمعون "الشعوب الحرة التواقة إلى الحرية والعدالة الاجتماعية" ووجهوا "تحية افتخار الى الشعب الفلسطيني المقاوم في غزة والضفة والقدس وفي كل أماكن وجوده".