اعتبر الأمين العام ل​تيار المستقبل​ ​أحمد الحريري​ أن "رئيس ​الحكومة​ سعد الحريري وضع النقاط على الحروف بشأن ​الوضع الاقتصادي​ في البلد حين اكد ان كل ​لبنان​ في مركب واحد وأننا لا نستطيع ان نتأخر بالإصلاحات والمتطلبات التي ستؤمن دعما من مؤتمر سيدر"، مؤكداً ان "هذا البلد محكوم بالتوافق وبأن يحافظ على استقراره الأمني ويطمح الى استقرار اقتصادي".
واثر لقائه مفتي صيدا واقضيتها ​الشيخ سليم سوسان​ في ​دار الافتاء​ في المدينة، لفت الحريري الى انها "كانت فرصة لنؤكد على الإعتدال وعلى خطاب هادئ ولنؤكد ان هذا البلد لا يمشي الا بالتوافق. فكثيرون حاولوا ربما منذ العام ١٩٤٣ لليوم ان يشدوا البلد اليهم لكنهم لم ينجحوا. البلد في النهاية محكوم بالتوافق ، وفي ظل أوضاع صعبة تعيشها المنطقة العربية محكوم بأن نحافظ على الاستقرار الأمني أولاً ومن ثم نطمح الى استقرار اقتصادي وخلق فرص عمل للشباب والجيل الصاعد".
وزار الحريري بعد ذلك محافظ الجنوب ​منصور ضو​ في مكتبه في ​سراي صيدا​ الحكومي حيث جرى التداول في شؤون عامة، ثم التقى الحريري قائد منطقة الجنوب الاقليمية في ​قوى الأمن الداخلي​ العميد غسان شمس الدين وعرض مع الأوضاع الأمنية في صيدا والجنوب ، كما التقى رئيس مكتب ​مخابرات الجيش اللبناني​ في صيدا العقيد سعيد مشموشي في زيارة بروتوكولية مهنئا اياه بتسلمه لمهامه. واختتم الحريري جولته بلقاء مع رئيس فرع مخابرات الجيش في الجنوب العميد فوزي حمادي في ثكنة زغيب العسكرية بحضور قائد اللواء الأول العميد الركن رودولف هيكل حيث كان بحث في الوضع الأمني.
الحريري نوه بدور المحافظ ضو والمسؤولين الأمنيين والعسكريين في الجنوب في الحفاظ على الأمن والإستقرار لا سيما في مدينة صيدا وجوارها ، ومثمناً في هذا السياق جهودهم في مواكبة الحركة الناشطة التي شهدتها مدينة صيدا القديمة خلال شهر رمضان المبارك .