طالبت أمانة الإعلام في ​حزب التوحيد العربي​ بإخلاء سبيل مناصري الحزب الديمقراطي اللبناني فوراً وقبل تطور الموقف وإلا فإن التحرك سيشمل كل المناطق في الشوف وعاليه والساحل.وأكدت امانة الاعلام ان "أن لحمنا ليس طرياً وليفهم الجميع أن عصر الإستفراد قد انتهى".

وفي وقت سابق أفادت قناة الـ"MTV" بأن "مناصري الحزب "الديمقراطي اللبناني" قطعوا الطريق الدولي عند جسر المديرج وصوفر إحتجاجاً على إخلاء سبيل المدعو س. يمين مطلق النار في حادثة عين دارة الأخيرة وإبقاء الموقوفين الـ3 التابعين للحزب رهن التحقيق".
وكان قد وقع إشكالا في بلدة عين دارة في 10 حزيران بين عمال الكسارات من جهة وعناصر من البلدية المذكورة من جهة ثانية تطور إلى تضارب وإطلاق نار، ما أدى إلى إصابة عدد منهم، بحسب ما أعلنت قيادة الجيش.وعلى الأثر، تدخلت قوة من الجيش مع وحدة من قوى الأمن الداخلي، فأوقفت جميع مطلقي النار، وعملت على إعادة الوضع إلى ما كان عليه.