حذر أمين عام الاوقاف في ​المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى​ الشيخ حسن شريفة من "العناوين الخلافية تارة في ​الموازنة​ وطورا في ​التعيينات​ ورواتب الموظفين واخرى بوثيقة ​الطائف​ وكلها عناوين جيمعنا يجب ان نتفق ان لا تكون موضع خلاف كي لا تزيد البلد ارباكا فوق ارباك ونحن بغنى عن هذا حيث الامر يحتاج الى تروي وتعقل لما فيه مصلحة البلاد والعباد".

وخلال خطبة الجمعة في ​مسجد الصفا​ في ​بيروت​، طالب شريفة ​الدولة​ بـ"وضع خطة تنظم ​وسائل التواصل الاجتماعي​ الذي يربك الساحة الوطنية بكثير من الافتراءات والاشاعات خاصة انها وسائل تكبر الصغير وتصغر الكبير واكثر مشغليها هم من اهل الفراغ حيث ان المطلوب ضرب كل من تسول له نفسه خلق اجواء توتر وتشنجن تطال مجتماعتنا".
وأشار الى ان "الصراع في ​الخليج​ ليس لمصلحة احد لانه خسارة على الجميع ولن يكون فيه غالبا ولا مغلوب ولعل اسقاط الطائرة الاميركية ب​صاروخ​ ايراني بعد انتهاكها الاجواء الايرانية يكون رسالة لكسر العنجهية ومحاولات التسلط الاميركي على منطقتنا وشعوبنا وايضا هو رسالة لكل من يعلق الامال على الاميركي وهو الساحر الذي يجب ان نعي ان الارنب الذي يخرجه من قبعته ليس الا خدعة يريد من خلالها ان يبهرنا بانه قادر على فعل كل شيئ وهو في الحقيقة ليس كذلك".
واوضح شريفة أن "تجارب الحرب في منطقتنا باتت نظام استنزاف لقدراتنا اوجده الاميركي وخلفه الاسرائيلي تحت عنوان فرق تسد ولذلك نحن نحتاج ويحتاج الى لحظة تامل تعيد الينا وعينا لندرك ونعي الخطر الاميركي الاسرائيلي على منطقتنا وشعوبنا ولنأخذ مثالا على ذلك مما حصل في ​سوريا​ و​اليمن​ و​العراق​ ومصر والسودان حيث لم يكن الا حفلة جنون قاتل تحت عنوان كاذب هو الثورة والحرية والديمقراطية بينما النتيجة كانت دمارا البشر والحجر ولذلك نحن نقول تعالو جميعا نحن في هذه امنطقة من ​العالم​ ان نضع ايدينا بايدي بعض لمواجهة هذا الخطر الاميركي الاسرائيلي الذي يريد تدمير بلادنا ومجتماعتنا بشتى الطرق ".