أكد عضو تكتل "​لبنان القوي​" النائب ​آلان عون​ انه "لا توجد مقاطعة بين ​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ واي جهة لبنانية بمن فيهم "​القوات اللبنانية​".
وعن الزيارة التي قام بها الوزير السابق ​ملحم الرياشي​ الى ​قصر بعبدا​ حاملا رسالة من رئيس حزب "القوات" ​سمير جعجع​، لفت آلان عون في حديث الى وكالة "أخبار اليوم" الى أنه "لدى "القوات" هواجس او ربما قلق وعبّرت عنه امام رئيس الجمهورية، وهذا تصرّف سليم"، مشيراً الى أنه "من حق "القوات" التعبير عن هواجسها، ورئيس الجمهورية اعطاهم ما لديه من اجوبة، رافضا اثارة الضجة حول هذه الزيارة وتحميلها اكثر مما تحتمل".
ولفت الى انه لا "يوجد تواصل سياسي بيننا وبين "القوات" حاليا"، مشيراً الى أن "التواصل على المستوى المؤسساتي قائم".
اما بالنسبة الى التعيينات، اوضح عون ان "مقاربة هذا الملف ستكون الى حدّ ما شبيه لمقاربة تأليف الحكومة، حيث يفترض ان يكون هناك تشارك في اختيار المُعينين"، مشيراً الى أنه "اذا كان لا بد من ان تحصل التعيينات بالتشارك فإن لكل جهة وزنتها على الطاولة ووزنها وحجمها"، داعيا رئيس الحكومة سعد الحريري الى "وضع معايير للتعيينات على غرار المعايير التي وضعها لتأليف الحكومة".
وفي هذا الاطار استغرب عون الاصرار على تصوير التيار "الوطني الحر" على انه يريد وضع يده على كل شيء، في حين ان البحث الفعلي في التعيينات لم يبدأ بعد، متسائلاً "ما هو المركز الذي طالبت به "القوات" و"التيار" اصرّ عليه؟".
وأشار الى أن "كل فريق لديه طموح بتحصيل اكثر ما يمكن في الادارة من خلال موظفين يثق بهم ويعتبرهم من اصحاب الكفاءة"، مشددا على ان "الموجود في السلطة التنفيذية عليه ان يتحمّل مسؤولية ادائها".
وردا على سؤال حول المبادرة الروسية لاعادة النازحين السوريين، اكد عون انها "ما زالت عالقة، لانها تقوم بشكل اساسي على الاموال غير المتوفرة حاليا"، معتبراً "مثل هذه المبادرة لن تنجح الا بتعاون الطرفين: الطرف السياسي والطرف الذي يملك المال".