اكد عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن فضل الله انه "بكل اعتزاز، موقف ​حزب الله​ الحازم والجازم أنه وفر على جيوب الموظفين حسومات لأن هناك عقلية لا تزال موجودة في مكان ما في مؤسسات الدولة بأنه إذا أرادوا تحصيل إيرادات وأموال لتخفيض العجز يمدوا أيديهم على الأمكنة السهلة وهي إما ضريبة أو جيوب الناس، وحزب الله من موقعه في الحكومة و​المجلس النيابي​ بالنسبة إلينا يشكل محطة أساسية. ونحن بكل صراحة أوقفنا ضريبة 2% على السلع المستوردة والآن يبحثون عن صيغة ثانية وعندما تأتي سنناقشها".
أضاف فضل الله خلال احتفال تأبيني في ​مدينة النبطية​، "أي ضريبة تطال الفئات الشعبية الفقيرة وأي مس برواتب ذوي الدخل المحدود الذين هم في الخدمة أو متقاعدون نحن لم نوافق، وموافقتنا أساسية لأن لدينا حلفاء وكتلا وحضورا في المجلس النيابي وتركيبة الحكومة لا تعكس طبيعة المجلس".
وتابع: "نحن في الأسبوع الأخير من المناقشة في لجنة المال و​الموازنة​، وهناك بنود معلقة ترتبط ب​الضرائب​ والمتقاعدين من ​الجامعة اللبنانية​ وبعض المؤسسات وبعض الإنفاق غير المجدي والذي لا طعم له وهو بمليارات الليرات. وهذه البنود نحن لدينا موقف واضح منها ونناقشها بانفتاح وتعاون وبإيجابية ولكن وفق مبادىء وأسس لن نتراجع عنها. وإن شاء الله نستطيع في المجلس النيابي أن نصوب الإعوجاج الذي مر في الحكومة وبعض الإلتواءات التي شهدتها الموازنة حماية لشعبنا ولبلدنا ولماليتنا العامة، ومن أجل أن ننطلق في إصلاح جاد وحقيقي يوفر على شعبنا الكثير الكثير لأن هذا الشعب ضحى وقدم هذه الدماء الزكية، وقدم هؤلاء الشهداء من أجل ان يبقى شعبا كريما ثابتا وصامدا".