أكد المنسق الخاص للامم المتحدة ​يان كوبيش​ اثر قيامه بجولة تفقدية في ​مخيم المية ومية​ شرق ​مدينة صيدا​ للمرة الاولى منذ توليه مهامه الرسمية أن "الزيارة كانت مهمة جدا للاطلاع على سير عمل "​الاونروا​" وظروف الناس فيه، والتقيت بعدد من ممثلي الجهات الفلسطينية وسمعت منهم بعض الامور الإيجابية، كذلك الى المخاوف والقلق الذي يساورهم بالنسبة لامور عدة، وكل هذا كان مهما جدا لكي نبحثها مع السلطات ال​لبنان​ية والأسرة الدولية في لقاءاتي التي اعقدها".
وأشار كوبيش الى أن "الرسالة التي سمعتها وطلبت مني، هي دعم "الاونروا" لكي تدعم بدورها ​اللاجئين الفلسطينيين​ في مخيمات لبنان، كما اخبروني الذين التقيتهم"، مؤكدا ان "هذه المسؤولية واجب على الاونروا التي تحمل ولاية وتفويض من ​الامم المتحدة​ لدعم اللاجئين الفلسطينيين الغير قادرين على العودة الى أراضيهم"، مشددا على "اننا نحتاج الاونروا للوقوف الى جانب اللاجئين الفلسطينين".
ولفت الى أن "هناك أمور اخرى عملانية واعتيادية طرحت، وستكون مدار البحث مع الجانب اللبناني"، مشيرا الى ان "زيارتي اليوم بشكل عام كانت مهمة جدا بالنسبة لعملي في لبنان كمنسق خاص للأمم المتحدة".
وحول "​صفقة القرن​" وردود الفعل على "مؤتمر ​البحرين​"، أشار كوبيش الى أن "الرسالة الوحيدة التي يمكن ان نشدد عليها هنا كأمم متحدة، هي ان الحلول الوحيدة تكون عبر الوسائل والمفاوضات السياسية، وعبر تطبيق كل قرارات الامم المتحدة، لا سيما ​مجلس الامن​ تطبيقا كاملا، وهذا ما نؤكد عليه ك​ممثلين​ للأمم المتحدة، لكن ايضا هذا ما يؤكد عليه الامين العام للأمم المتحدة وكل قياداتها ومحافلها الدولية".