اكد مفتي الجمهورية اللبنانية ​الشيخ عبد اللطيف دريان​ "ان الوحدة أو الاتحاد العربي هو السد المنيع لمواجهة ما يسمى ب​صفقة القرن​،" وقال في تصريح له، ان "فلسطين ليست سلعه تباع وتشترى بل هي قضية تحل بعودة شعبها الى أرضه العربية المحتلة من عدو غاشم، ومن يحاول إغراء دولنا العربية بمليارات الدولارات نقول له الأرض العربية وخاصة ارض فلسطين المباركة لا تقدر بثمن فأصالتنا وتراثنا وأخلاقنا وديننا لا يسمح لنا إلا أن نكون أقوياء وأعزاء وموحدين ضد ما يعرض وهو بالأصل امر مفروض، ولن نرضى ب​التوطين​ ولا احد يحلم بان الفلسطينيين في دول الشتات سيوطنون بل سيعودون الى ​الدولة الفلسطينية​ وعاصمتها ​القدس​."
واكّد المفتي دريان "ان نحن كعرب مسلمين ومسيحيين نرفض رفضا قاطعا ما يحاك من مؤامرة على دولنا، ف​القضية الفلسطينية​ قضية كل عربي ومسلم بل وكل حر في العالم ولا تحل بمال الترغيب أو الترهيب بحجة الاستثمار الاقتصادي بل بإيجاد السبل الآيلة لإخراج العدو المغتصب لأرض فلسطين المباركة."