أعلنت ​وزارة العدل الأميركية​ أن شركة الخدمات النفطية "تكنيب اف ام سي" وافقت على دفع مبلغ إجمالي قدره 296 مليون ​دولار​ كتسوية في قضية تتضمّن اتّهامات للشركة بدفع رشى في ​العراق​ و​البرازيل​. وأقر مستشار سابق في الشركة بالذنب بتهمة التآمر لانتهاك القانون الأميركي لمكافحة ممارسات ​الفساد​ الاجنبية.
وكشف المدعي العام الفدرالي في المنطقة الشرقية في نيويورك ريتشارد دونوهيو، إن النتيجة تشكل دليلا على أن واشنطن ستلاحق "كل من يسعون للفوز بعقود عمل عبر دفع رشى لمسؤولين أجانب" سواء كانوا أشخاصا أو شركات.