أشارت مصادر ​لبنان​ية لوكالة "سبوتنيك" إلى ان "الغياب اللبناني بشخص وزير الدفاع ​الياس بوصعب​ عن منتدى "أرميا 2019" العسكري، جاء مرغما بسبب عدم إعطاء رئيس الحكومة ​سعد الحريري​ تفويضا حكوميا رسميا للوزير لتوقيع المعاهدة مع روسيا بداعي سفر رئيس ​الحكومة اللبنانية​ إلى الخارج وبالتالي قاطع وزير الدفاع اللبناني الحدث لعدم الوقوع في الاحراج بعد الوعود التي أطلقها بالإضافة أنه من المحسوبين على ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​".
وفي مقال بعنوان "عراقيل أميركية بأيادي محلية تغيب لبنان عن أهم معرض عسكري في ​العالم​" إعتبرت "سبوتنيك" انها "ليست المرة الأولى التي يتخلف فيها لبنان عن واجباته لكن الأمر أصبح يتكرر باستمرار وكأنها عملية مخطط لها لتعكير صفو كل النجاحات الأخيرة التي توصلت إليها ​الرئاسة اللبنانية​ مع ​القيادة​ الروسية"، مشيرة الى أن " السلوك السياسي لرئيس الحكومة اللبنانية جاء للعرقلة مرة أخرى، بحيث اعتبرت المصادر أن تغيب الحريري جاء في الوقت المناسب للتهرب من المسؤولية الواقعة عليه في التوقيع وبالتالي محاولة لوضع رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون ووزير الدفاع في وضع محرج أمام روسيا".