أعلن وزير ​الاتصالات​ والإعلام الفنزويلي خورخي رودريغيز عن "إحباط مخطط لاغتيال الرئيس ​نيكولاس مادورو​ والانقلاب على السلطات الشرعية في ​فنزويلا​".
وأوضح رودريغيز في ​مؤتمر​ صحفي بثته قناة "تيليسور" أنه "لدينا مقاطع فيديو تدل على نقل الأسلحة والمال لتنفيذ الانقلاب"، مشيراً الى أن "المتآمرين أرادوا الاستيلاء على مستودعات الأسلحة و​المطار​ العسكري، ثم مهاجمة السجن لإطلاق سراح وزير الدفاع السابق راؤول بادويل، الذي حكم عليه في عام 2009 بالسجن لمدة طويلة في قضية فساد، وتنصيبه رئيسا لفنزويلا".
ولاحظ رودريغيز أن "خصوم الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو استأجروا مرتزقة أجانب لقتل رئيس ​الدولة​ الحالي"، لافتاً الى "أنني جندت ثلاث مجموعات مسلحة هي مجموعة "سوكري"، ومجموعة "لاندر" ومجموعة "أوليسيس". وكانت مهمة المجموعة الأولى، اعتقال الرئيس مادورو وتصفيته جسديا".
وأكد رودريغيز، أن "معارضي مادورو استأجروا لهذا الغرض إرهابيين إسرائيليين وأميركيين وكولومبيين".
وشدد على أن "الخطة تضمنت أيضا، قتل رئيس الجمعية الدستورية ديوسدادو كابيلو، ورئيس المخابرات الفنزويلية غوستافو غونزاليس لوبيز، فضلاً عن خطف وزير الداخلية نيستور ريفيرول والاستيلاء على القصر الرئاسي في ميرافلوريس".