اشار النائب ​علي درويش​ الى انه "اليوم تم إقرار قانون ​انتخابات​ ​المجلس الاسلامي العلوي​ في ​المجلس النيابي​ بعد فراغ دام سنين عديدة، عبر قانون قدمناه سويا مع الصديق النائب ​مصطفى حسين​.
وعملنا منذ البداية على تعزيز منطق المؤسسات، وبغض النظر عن هوية الرئيس ونائب الرئيس اللذين ستنتخبهما الهيئات المعنية، ولها الحرية الكاملة في ذلك، الا ان الهدف الاساسي هو إعادة هذه المؤسسة الى الانتظام لتكون بيتا لكل أبنائها، تحضيرا لإجراء انتخابات عامة، وتشكيل لجنة للاشراف على انتخابات المجلس".
اضاف في بيان "نعمل على مشاركة الجميع ويدنا كانت ولا تزال ممدودة للجميع. واليوم هو فاتحة خير للخروج من المرواحة التي أبقت على الواقع المتخبط نحو اعادة الانتظام المؤسساتي لهذه الطائفة الكريمة، مما يعزز حضورها في هذا الوطن".