أعربت مصادر قناة "LBC" عن "استغرابها لقرار وزير ​العدل​ ​ألبير سرحان​ بحق مفوض الحكومة لدى ​المحكمة العسكرية​ ​بيتر جرمانوس​ وقاضي التحقيق الأول في ​البقاع​ ​عماد الزين​ وقفهما عن العمل"، مشيرةً الى أن "ملفات جرمانوس أخطر من ملف ​القضاة​ الخمسة".
وأوضحت المصادر أن "السماسرة القضائيين هم نقسهم من اعترفوا على قاضي المحكمة العسكرية"، مشيرةً الى أن "التحقيقات لا تستند الى اقوال السماسرة فقط، إنما الى أدلة ومحادثات وصور".