أشارت ​المديرية العامة لأمن الدولة​ إلى أن بعض المواقع الإعلامية تداولت أخبارا عن توقيف شبكة إرهابية من قبل المديرية العامة لأمن الدولة أرفقتها بتحليلات خاصة، أعقبها بعض التفاعلات والمواقف المبنية على هذه التحليلات، بالإضافة إلى نشر فيديو من قبل أحد الأشخاص يتعلق بموضوع التوقيفات.


وأوضحت أنها غير معنية بما يتم تداوله عبر المواقع الاخبارية أو مواقع التواصل الاجتماعي أو من خلال أشخاص أو جهات سياسية، لافتة إلى أنها كانت قد أصدرت بيانا عن هذا الموضوع بينت فيه توقيف بعض المشتبه بهم لحيازتهم مستندات عسكرية سرية وأسلحة حربية ومناظير عسكرية وكمية من المال، بحيث اعترفوا اثناء التحقيق باستحصالهم على الاسلحة من الشيخ أ.خ. الذي تمت مداهمة منزله بناء على إشارة القضاء وضبط سلاح حربي من منزله. مع الإشارة الى أن كافة المداهمات والتحقيقات تمت بإشارة ​النيابة العامة العسكرية​ و​النيابة العامة التمييزية​، وأصبح بعدها ملف التحقيق بعهدة القضاء المختص.