رأى السيناتور الأميركي اللبناني الأصل سام زاخم، بعد لقائه البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس ​الراعي​ قبل ظهر اليوم، في ب​بكركي​، ان "لا خوف على لبنان من مواجهة المطبات التي يعرضه البعض للوقوع فيها لا سيما وان البطريرك الراعي يكمل مسيرة اسلافه باعتماد خطاب وطني جامع، مصلحة لبنان فيه اولوية لا يعلوها اي موضوع آخر".


زاخم الذي قدم تعازيه بوفاة المثلث الرحمة الكاردينال ​مار نصرالله بطرس صفير​، لفت الى ان الراحال كان "الصوت الحر والمستقل ولطالما احب لبنان وسيادته". وأسف السناتور الاميركي "للمضايقات والاضطهادات التي يتعرض لها ​المسيحيون​ في كل ​العالم​ والكاردينال الراعي هو صوت المسيحيين في هذا الشرق، وهو ان تحدث يتحدث باسمهم، لذلك نحن ندعم مواقفه بشكل مطلق لأنها مواقف وطنية روحية مشرفة بعيدة عن اية مصلحة خاصة".

ثم التقى الراعي رئيس ​الجامعة اللبنانية الأميركية​ الدكتور جوزيف جبرا، وكان عرض لواقع التعليم الجامعي في لبنان ولأهمية توفير فرص عمل للخريجين ​الشباب​ الذين يخسر لبنان طاقاتهم واندفاعهم".

وبعد الظهر، ترأس البطريرك الراعي في قاعة القديس يوحنا بولس الثاني في الصرح البطريركي ببكركي، اجتماعا لمجلس ادارة شركتي "​تيلي لوميار​" و"نور سات"، بحضور راعي ابرشية جونية المارونية المطران انطوان نبيل العنداري واعضاء مجلس الإدارة. وهنأ الراعي مجلس ادارة الشركتين على "العطاء اللامحدود الذي تقدمانه بمجانية لامتناهية وبهدف وحيد هو خير الإنسان المؤمن، ونشر القيم ​المسيحية​ والرسالة المسيحية الحضارية".

ثم كان بحث في المقررات التي اتخذت من قبل مجلس ادارة الشركتين، وعرض لاعمال ونشاطات العام 2018 ولموازنة العام 2019 وغيرها من المواضيع.