تناول عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب ​نواف الموسوي​ في مكتبه في صور، مع وفد من قوى التحالف الفلسطيني في مخيمات منطقة صور، ما آلت إليه ​صفقة القرن​ وورشة ​البحرين​ ومخاطرها لناحية إلغاء صفة اللجوء عن ​اللاجئين الفلسطينيين​، وتحويل قضيتهم إلى قضية إنسانية، وشطب حق عودتهم إلى ديارهم التي طردوا وهجروا منها، فضلا عن إنهاء فكرة قيام ​الدولة الفلسطينية​ المستقلة، وتهميش الوجود الفلسطيني، وإسقاط أي دور لهم مستقبلاً، وتكريس سلطة فلسطينية تحكم بصلاحيات محدودة جدًّا، مدعومة بأجهزة أمنية ملحقة بالكيان الصهيوني، لحماية أمنه وأمن مستوطنيه.
وتطرق الوفد الى المشروع المقدم الى مجلس النواب تحت عنوان "مشروع إدارة المخيمات"، معتبرين أن هذا المشروع من أخطر المشاريع على الشعب الفلسطيني، وهو جزء لا يتجزأ من صفقة القرن، ويهدف إما الى توطين أو تهجير الشعب الفلسطيني الذي لا يريد سوى العودة إلى بلده ودياره. وطالب الوفد من النائب الموسوي أن تكون كتلة الوفاء للمقاومة كما العادة صوت فلسطين داخل مجلس النواب، والتصويت ضد هذا المشروع الذي يهدف إلى تصفية ​القضية الفلسطينية​.

الموسوي اعتبر أنه "عندما تعقد ورشة لمشروع صفقة القرن في البحرين التي تعتبر ​الأمن​ القوي للسعودية، فهذا يعني أن ​السعودية​ هي التي تدير هذه الورشة، مشدداً على أنه لا يمكننا أن نبقى في الموقع المتفرج تجاه هذه الصفقة، لا سيما وأن الولايات المتحدة الأميركية تصب كل جهودها من أجل تمرير هذه الصفقة التي لا تعطي حق العودة، ولا ​القدس​، ولا فلسطين."

وشدد الموسوي "على اعتماد خيار ​المقاومة​ بوجه العدو الإسرائيلي فضلا عن الوحدة المحدة المعالم بين جميع الفصائل الفلسطينية، لمواجهة تداعيات صفقة القرن وتحرير الأرض والعودة إلى فلسطين". مؤكدا "أننا لن نتخلَ عن الشعب الفلسطيني، وسنبقى إلى جانبه بكافة الظروف، كما أنه لا يجب لاي أحد شريف في ​العالم​ أن يتخلى أو يتنازل عن حبة رمل واحدة من تراب فلسطين أو قطرة من مائها أو نفطها أو قطعة من أرضها."

وختم النائب الموسوي مطالبا الوفد بإعداد مذكرة مطلبية بكافة المشاكل التي يواجهونها في المخيمات، لرفعها إلى قيادة ​حزب الله​ والعمل على حل هذه المشاكل مع الجهات المعنية.