سمحت سلطات ​مالطا​ برسو سفينة الإغاثة الألمانية "​آلان كردي​" التي علق على متنها 65 مهاجرا بعد أن أنقذتهم من الغرق في ​البحر المتوسط​ قبالة ​ليبيا​ ورفضت ​إيطاليا​ استقبالهم.
وأوضحت ​حكومة​ مالطا أن "أفرادا من قواتها المسلحة سيرافقون ​المهاجرين​ الموجودين على متن ​السفينة​ "آلان كردي" إلى أحد موانئها، على أن يتم توزيعهم لاحقا بين دول أعضاء أخرى في ​الاتحاد الأوروبي​".
وشددت السلطات المالطية التي تفاوضت مع الاتحاد الأوروبي و​ألمانيا​ على أن أيا من هؤلاء المهاجرين لن يبقوا على أراضيها، موضحة أن "مسؤولية هذه القضية لا تقع على عاتق مالطا".
وكانت المنظمة غير الحكومية الألمانية للعمل الإنساني "سي آي" أعلنت ليل أمس أن سفينة "آلان كردي" التابعة لها والتي كانت قبالة سواحل جزيرة لامبيدوسا الإيطالية في انتظار السماح لها بالرسو، توجهت إلى مالطا، بعد أن رفضت إيطاليا استقبال المهاجرين على متنها.