دان "​الحزب السوري القومي الإجتماعي​" في بيان له "​العقوبات الأميركية​ على برلمانيين ​لبنان​يين ومسوؤلين في "​حزب الله​"، معتبراً ان "هذه العقوبات "فيها شكلاً من أشكال العدوان وانتهاكاً لسيادة ​الدولة اللبنانية​ ومؤسساتها ومصادرة لارادة اللبنانيين وحقهم في الاختيار الحر لممثليهم في البرلمان، ومن ضمن نهج أميركي دأب على القيام بكل المحاولات لتشويه صورة ​المقاومة​، لدورها في تحرير الأرض والحاق الهزائم بالعدو الصهيوني".
وشدد الحزب على "ضرورة التصدي لهذه العقوبات، بموقف حازم يتخذه لبنان الرسمي، والقيام بكل الخطوات المطلوبة تجاه المؤسسات الدولية بهدف وقف كل اشكال الصلافة والاستباحة اللتين تمارسهما ​الادارة الأميركية​ بحق لبنان واللبنانيين"، معتبراً أن "العقوبات، وإن استهدفت نواباً وشخصيات، لكنها في الحقيقة تستهدف ​اقتصاد​ لبنان برمته، وخطورتها أنها تأتي ترجمة لتخطيط يقوم على ممارسة شتى أنواع الضغوط الاقتصادية والسياسية على الدول التي ترفض الخضوع للمشيئة الأميركية ـ "الاسرائيلية"، ومن ثم تخيير هذه الدول بين وضع اقتصادي صعب، وبين الإلتحاق ب​صفقة القرن​".
ولفت إلى أنها "ليست المرة الأولى التي تفرض فيها ​أميركا​ عقوبات على برلمانيين وشخصيات في لبنان، ولذات الأسباب، ولكن خطورتها في هذا التوقيت، أنها تأتي من ضمن "صفقة القرن" التي يرفضها لبنان، انطلاقاً من موقفه الثابت تمسكاً بحق عودة ال​فلسطين​يين الى فلسطين ورفضاً للتوطين".