غادرت دفعة جديدة من ​النازحين السوريين​ في ​طرابلس​ الى الداخل السوري بإشراف ​الأمن العام​ اللبناني.
وقد تجمع النازحون العائدون منذ ساعات الصباح الاولى في باحات ​معرض رشيد كرامي الدولي​ حيث تولى عناصر الأمن العام التدقيق في أوراقهم الثبوتية في حين تولت حافلات تعود لوزارة النقل السورية نقلهم إلى الداخل السوري كما سجل انتشار لوحدة من ​الجيش اللبناني​ عند مداخل المعرض وفي محيطه.
وقد أشرف رئيس شعبة معلومات الأمن العام في ​الشمال​ العقيد خطار ناصر الدين، على عملية الانطلاق بتوجيه مباشر من ​اللواء عباس ابراهيم​ حيث عمل الجهاز الإداري على الكشف على أسماء العائدين على مدى اسابيع عدة وذلك من منطلق الحرص على مصلحة الشعبين اللبناني والسوري.