هاجم نائب الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما،جو بايدن المرشح المحتمل ل​انتخابات​ الرئاسة الأميركية عام 2020، ال​سياسة​ الخارجية للرئيس الحالي ​دونالد ترامب​، مشيرا إلى أنها "ألحقت أضرارا بسمعة ​الولايات المتحدة​".
وأوضح بايدن في كلمة له بجامعة نيويورك أن "سياسة ترامب ألحقت ضررا بسمعة ​أميركا​ ومكاننا في ​العالم​، وأنا واثق بكل صراحة في قدرتنا على قيادة العالم".
وانتقد بايدن ترامب بـ"التخلي عن الدور القيادي للولايات المتحدة على الساحة الدولية". وشدد على "ضرورة العمل الجماعي لمحاربة تغير المناخ وانتشار الأسلحة النووية و​الإرهاب​ والهجمات السيبرانية".
ولفت في معرض حديثه عن ​السياسة​ التي سيتبعها في حال فوزه في انتخابات الرئاسة، الى أنه "سيسحب معظم ​القوات الأميركية​ من ​أفغانستان​ وسينهي الدعم الأميركي للعملية العسكرية السعودية في اليمن، ويجدد التأكيد على التمسك بالتزامات البلاد أمام الحلفاء في الناتو".
كما أكد بايدن أنه "سيلغي حظر السفر الذي فرضه ترامب على مواطني عدد من الدول ذات الأغلبية المسلمة، وسينهي فصل أطفال المهاجرين عن أسرهم على الحدود مع المكسيك".
وانتقد بايدن انسحاب ترامب من الاتفاق النووي مع إيران، مؤكدا أنه "سيعود إلى الالتزام بالاتفاق في حال التزمت طهران بتعهداتها".
ويعتزم بايدن العودة إلى اتفاقية باريس حول المناخ والضغط على كوريا الشمالية حتى تأخذ على عاتقها تعهدات أكثر صرامة بشأن التخلي عن برنامها النووي.