دان الأمين العام للأمم المتحدة، ​أنطونيو غوتيريس​ "الغارات الجوية التي تقوم باستهداف المدنيين شمال غربي ​سوريا​".
وأشار غوتيريس في بيان له إلى أن "الضربات الجوية الأخيرة استهدفت منشآت طبية كان موجود فيها أطباء ومسعفون بالإضافة إلى مدنيين أبرياء".
ولفت الى أن "العديد من تلك المنشآت تعرض للقصف الأربعاء، بينها ​مستشفى​ في ​معرة النعمان​ الذي يعد أحد أكبر المؤسسات الطبية في المنطقة وكان تم إعطاء إحداثياته إلى الأفرقاء المتحاربين".
كما شدد غوتيريس على أن "من يرتكب انتهاكات خطيرة للقانون الإنساني الدولي يجب أن يحاسب".