وصف وزير الدفاع الإسرائيلي السابق، ​أفيغدور ليبرمان​، على خلفية التوتر الكلامي بين رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو مع ​حزب الله​، وصف ليبرمان، نتانياهو بـ "الكلب الذي ينبح ولا يعض"، تعقيبا على تهديد الأخير لحزب الله بتسديد ضربة عسكرية ساحقة له وللبنان، إذا ما تجرأ حزب الله على ارتكاب حماقة وهاجم إسرائيل".
وأعتبر ليبرمان الاعتذار عن قتل عنصر ​حركة حماس​، جنونا مطلقا، معتبرا "إنه مؤشر على حالة من الذعر، مضيفا ان نتانياهو يعدّ على الفور قائمة بالمزيد من التنازلات التي تتم بطريقة متهورة وغير مسؤولة". ولفت الى ان "كل شهر ندفع لحركة حماس، المزيد والمزيد من الرشاوى، حتى لا يهاجموننا".

وكان توعّد نتانياهو، خلال جلسة للحكومة الاسرائيلية الأسبوعية، حزب الله بتوجيه ضربة عسكرية مدمرة، إن تجرأ وأخطأ بمهاجمة إسرائيل"، لافتا الى "ان سمعنا خلال عطلة نهاية الأسبوع، الأمين العام لحزب الله ​السيد حسن نصرالله​، يتباهى بخططه لشن هجوم على اسرائيل".