أكدت رئيسة دائرة جبل ​لبنان​ في ​وزارة العمل​ ايمان خزعل ان "ردة الفعل التي قام بها الفسلطينيون في لبنان غير مفهومة"، مشيرةً الى "انني عندمت أفرض الشرعية أكون أؤمن حقوق العامل الفلسطيني وبحصوله على اجازة عمل يمكنه الحصول على تعويض نهاية الخدمة".
وفي تصريح تلفزيوني لها، أوضحت خزعل أنه "بحسب القانون العامل الاجنبي هو كل عامل غير لبنان، وللفلسطيني خصوصية وعتها وزارة العمل، وميزت تميزا ايجابيا للفلسطيني عن غيره".
وأكدت أن "أول بداية في العمل في ملف الفسلطينيين بدأ مع الوزير طراد حمادة في العام 2006 ، وكانت الفاتحة لعمل لجان وحوارات لوضع مشاريع قوانين، وتمكنا ان نصل الى القانونين 128 126".
ولفتت الى أن "هذا الاحتجاج ناتج عن ان الفلسطينيين لا يعرفون ان حصولهم على اجازات عمل يحمي حقوقهم"، مشيرةً الى أن "بعض المطالب تفوق حجم القرار".
وأوضحت خزعل أن "ملف العمالة الفلسطينية لم يكتمل ومنذ العام 2006 لم يكتمل اي ملف بدأنا العمل به"، مشيرةً الى أنه "من أصل 550 ضبط عمل هناك ضبط بحق فلسطيني واحد حرر وأنجز، واليوم تمت الموافقة على منح اجازة العمل لصاحبه".