أكد المستشار الإقتصادي في "​التيار الوطني الحر​" ​شربل قرداحي​ أن "هذه ​الموازنة​ هي بداية تحول، و​لبنان​ شهد تراكماً للصعوبات على مدى سنوات"، مشيراً الى أن "الموزانة تقدم حلولاً على المستوى ​القصير​ من شأنها أن تبعد شبح أزمة مالية عن اللبنانيين".
وفي حديث تفلزيوني له، أوضح قرداحي أن "التدبير الأول في هذه الموازنة هو رفع الضريبة على ​الفائدة​ ما من شأنه خفض ​العجز​ والهدف من ضريبة الـ 3 بالمئة هو تشجيع الاستهلاك الداخلي".
وأشار الى أن "المستفدين من ​القطاع العام​ عددهم حوالي 350 ألف، وحجم القطاع العام ليس كبير جداً مقارنة مع بقية دول".
واعتبر ان "القطاع العام منفوخا قليلا الا انه سيعالج نفسه بنفسه، لان هناك موظفين ذاهبون الى التقاعد خلال سنوات".