علق رئيس تجمع صناعيي ​الشويفات​ وجوارها كمال الرفاعي في ​مؤتمر​ صحافي على قرار وزير العمل ​كميل ابو سليمان​ بشأن تنظيم العمالة الأجنبية متوجهاً إليه بالشكر على "مثابرته وجديته بتنظيم ​العمال الأجانب​ صمام الصناعة اللبنانية"، قائلا: "هذه المرة الأولى التي نشعر بها بمثابرة وجدية ​وزارة العمل​ بالتعاون مع ​وزارة الصناعة​ مشكورين".

وأثنى الرفاعي على هذا القرار، مطالباً بـ"تنظيم إستيراد العمالة الأجنبية وفق حاجات ​الإقتصاد اللبناني​ لتغطية النقص باليد العاملة اللبنانية فقط وليس الحلول محلها" وإقترح "وضع برنامج تأهيل لليد العاملة اللبنانية في جميع الإختصاصات التي تغلب فيها اليد العاملة الأجنبية وذلك بالتعاون بين قطاعات الإنتاج والنقابات و​الدولة​ والمؤسسات الدولية"؟

وطالب وزارة العمل و​الأمن العام​ بـ"إعطاء فترة زمنية ضرورية لغاية 6 أشهر لتتقدم ​المصانع​ بتسوية أوضاع العمال الأجانب لديها، وبتخفيض الرسوم وإلغاء الغرامات خلال فترة السماح، لتخفيف المعاناة على الصناعة اللبنانية.
وطالب ​الضمان​ الإجتماعي تجميد العمل ببراءة الذمة خلال فترة التسوية والسماح"، مشيراً إلى "أننا جميع الصناعيين وبدون إستثناء تحت سقف القانون ومستعدين للتجاوب إلى أقصى الحدود شرط أن يكون تنسيق مع جميع الوزارات المعنية: ​وزارة المالية​، ​وزارة الإقتصاد​، ​وزارة الدفاع​، ​وزارة الصحة​، ​وزارة البيئة​، ​وزارة الداخلية​، وزارة العمل والصناعة و​الزراعة​، لإصدار قرارات مصيرية لدعم وحماية الصناعة من الإغراق والتهريب، وإعفاءات ضريبية وبهذا تحل المشاكل جذريا لنحصل على القدرة للمنافسة وتصريف البضائع. كما نطالب بمنح فرصة عمل لكل شاب أو شابة من أم لبنانية وذلك لتفادي ​البطالة​ والسرقة والقتل وغيرها من الأمور الأخرى التي قد تسبب أضرارا في ​المجتمع المدني​".