اشار "​الحزب السوري القومي الاجتماعي​" في بيان لمناسبة ذكرى قصف مستعمرات الجليل في ​فلسطين​ المحتلة خلال الاجتياح الصهيوني ل​لبنان​ العام 1982، الى انه "في 21 تموز هذا العام، تصادف الذكرى الـ 37 لعملية اسقاط "سلامة الجليل"، وأهمية عملية 21 تموز 1982 النوعية، أنها رسمت قواعد اشتباك ومواجهة من خلال قصف مستعمرات الجليل في ​فلسطين المحتلة​ بصواريخ الكاتيوشا إنطلاقا من سوق الخان في حاصبيا، وهو ما أحدث صدمة لدى العدو الصهيوني الذي كان أطلق على اجتياحه للبنان إسم عملية سلامة الجليل".
واعتبر البيان إن إطلاق الصواريخ على مستعمرات الجليل، رغم وصول العدو باجتياحه إلى مشارف العاصمة بيروت، شكل انهيارا معنويا لقوات الاحتلال وقادتهم، في حين إرتفع منسوب الخوف والقلق بين قطعان المستوطنين الصهاينة، الذين أدركوا بأن كيانهم الغاصب ومهما امتلك من عناصر الغطرسة والعدوانة عاجز عن تأمين الحماية للمستوطنات القائمة بفعل الاحتلال. وعليه، فإن عملية 21 تموز 1982، عدا عن كونها شكلت الانطلاقة الفعلية لجبهة المقاومة الوطنية، فإنها كرست معادلة الرد الاستراتيجي على العدو وأسقطت الأهداف التي أطلقها على اجتياحه للبنان.
اضاف البيان "بهذه الذكرى، ذكرى انطلاقة جبهة المقاومة الوطنية، المحطة الأبرز في مسيرة مقاومة الاحتلال اليهودي، يؤكد الحزب السوري القومي الاجتماعي على إن مقاومة الاحتلال والعدوان حق مشروع تمارسه الشعوب وقواها الحية دفاعا عن الأرض والسيادة والكرامة، وهذا الحق ليس محل مساومة، حتى لو وقف العالم بأسره إلى جانب المحتل والمعتدي. ولقد أثبت شعبنا بأحزابه وقواه المقاومة، وفي كل محطات الصراع، أنه يمتلك إرادة صلبة لمواصلة مسيرة المقاومة، باعتبارها خيارا أوحدا لمواجهة الاحتلال والعدوان. وبفضل هذه الإرادة المصممة تم تحقيق انجازات كبيرة، وتم إفشال كل محاولات الغدر والتآمر التي استهدفت تصفية المقاومة وتشويه صورتها".
ولفت الى انه في الذكرى الـ 37 لانطلاقة المقاومة، نؤكد على تمسكنا بالمقاومة نهجا وخيارا، ذلك لأن الخطر الذي تأسست المقاومة لمواجهته، لا يزال قائما. والعدو الصهيوني الذي هو مصدر الخطر، يزداد غطرسة وهمجية، ولا يزال يحتل ​مزارع شبعا​ وتلال ​كفرشوبا​ وأجزاء من قرية الغجر، وينتهك سيادة لبنان برا وبحرا وجوا، كما أنه يدعم ويؤازر المجموعات الارهابية ضد سورية، ويعمل بالتواطؤ مع بعض الأنظمة العربية وبرعاية أميركية لتصفية المسألة الفلسطينية من خلال ما بات يعرف بـ "​صفقة القرن​". ولأن الخطر داهم، ولن يزول إلا بزوال الاحتلال عن كل أرضنا المغتصبة، تبقى المقاومة حاجة وضرورة للدفاع عن الأرض وعن السيادة ولردع العدوان. وهذا ما يدعونا إلى التمسك بخيار المقاومة، وبالمعادلة الذهبية، معادلة الجيش والشعب والمقاومة، التي شكلت نطاق تأطير لعناصر قوة لبنان على كل المستويات.
وتابع "في ذكرى انطلاقة جبهة المقاومة، ندعو الى القراءة في كتاب المقاومة، والتعمق في مسيرتها الحافلة بالتضحيات والشهداء، والتعلم من دروسها وتجاربها، وما حققته من انجازات وانتصارات لمصلحة لبنان واللبنانيين، وما حققته لأجل فلسطين حيث أبقت قضيتها حية في ضمير شعبنا وضمير كل أحرار العالم. ومع المقاومة، صار لبنان قويا بقوته، وهذا لم يأت من فراغ، بل بالبطولات والتضحيات الجسام. فالمقاومة التي وسمت إنطلاقتها بصواريخ الكاتيوشا فأسقطت "سلامة الجليل"، وسمت تحرير بيروت برصاصات خالد علوان، ووسمت كل محطات التحرير بالعمليات البطولية والنوعية، وصولا إلى انجاز التحرير في العام 2000، وكانت ​حرب تموز 2006​، حربا حاسمة ومفصلية، وقد أخرجت العدو الصهيوني مهزوما، وادخلت المقاومة في قائمة القوى المنتصرة التي تفرض شروطها ومعادلاتها. ولأن المقاومة انتصرت وكرست معادلة الردع، فإن التمسك بها، إنما هو تمسك بوحدة لبنان استقراره وبالسيادة والكرامة، ولذلك فإن الذين يصرون على البقاء في مربعات "الحياد" و"النأي"، ويرددون مقولة "قوة لبنان في ضعفه"، ويصوبون سهام الغدر، إنما يتنكرون لسيادة لبنان وعزه، ويضعون كل رهاناتهم في سلة من يتربص بلبنان شرا. لقد آن الأوان لكي يقلع البعض عن الرهانات الخاسرة والارتهان للأجندات الخارجية".
وختم البيان "في 21 تموز ذكرى انطلاقة المقاومة، التحية إلى المجموعة القومية التي نفذت عملية اسقاط "سلامة الجليل"، والتحية إلى كل المقاومين الأبطال على اختلاف توجهاتهم وانتماءاتهم، لا سيما الشهداء منهم، فالشهداء هم طليعة انتصاراتنا الكبرى".