أكد الأمين العام لـ"التنظيم الشعبي الناصري" النائب ​أسامة سعد​ أنه "يواجه الشعب ال​لبنان​ي بالصمود والاعتراض الأزمات السياسية والاقتصادية والمعيشية الخانقة، أزمات ألقاه في مستنقعها نظام ​المحاصصة​ الطائفية، نظام التبعية و​العجز​ والفشل و​الفساد​، ويخوض ​الحراك الشعبي​ ومعه العديد من الفئات الاجتماعية من أصحاب الدخل المحدود، ومن مختلف القطاعات المهنية والوظيفية، يخوضون معركة الدفاع عن الحق في العيش الكريم، ويناضلون من اجل إنقاذ لبنان وتجنيبه خطر الانهيار"، مشيراً الى "أننا كلنا ثقة أن ​الشعب اللبناني​ سينجح في معركة إنقاذ لبنان، كما نجح في إنقاذه من العدوان الصهيوني ومن سائر الأخطار".
وفي كلمة له خلال المهرجان الشعري التكريمي لثورة 23 تموز في مركز ​معروف سعد​ الثقافي أشار الى أن "ألف تحية لكل الذين تحركوا ويتحركون ضد ​الموازنة​ الظالمة، وضد سياسات نظام المحاصصة الطائفية وارتكاباته، وألف تحية إلى الإخوة الفلسطينيين الذين انتفضوا ضد الإجراءات التعسفية لوزير العمل ومن ورائه ​الحكومة​، ونعد هؤلاء الإخوة ورفاق الكفاح في مواجهة العدو الصهيوني، نعدهم أن نبقى إلى جانبهم من أجل الوصول إلى حقوقهم الإنسانية والاجتماعية والقانونية".
وأشار الى أن "كل الشكر والامتنان للمنتدى على منحي شرف رعاية هذا المهرجان، فذكرى ثورة 23 تموز هي ذكرى غالية على شعوبنا، وبالغة الأهمية في تاريخنا الحديث، والزعيم ​جمال عبد الناصر​ له الموقع المميز في العقول والقلوب والأفئدة ، وتنظيمنا الشعبي الناصري يحمل بكل فخر واعتزاز اسم الزعيم عبد الناصر ، كما يستلهم فكره الثوري التجديدي، ويستفيد من الدروس الغنية لثورة 23 يوليو التقدمية ومن مبادئها في الحرية والاشتراكية والوحدة".