أكد النائب ​جهاد الصمد​ رفضه قرار وزير العمل ​كميل أبو سليمان​، معتبرا أنه "لا يمكن أن نطبق على الفلسطينيين ما يطبق على الأجنبي، من قوانين عمل وسواها، فضلا عن أن هكذا قرار يسقط ​حق العودة​ لهم".
وخلال استقباله وفدا من ​الفصائل الفلسطينية​ في ​الشمال​ في دارة والده النائب الراحل مرشد الصمد في بلدة ​بخعون​، لفت الصمد إلى أن "الفلسطينيين عانوا الكثير من الإحتلال الإسرائيلي والتهجير واللجوء، وهذا الموضوع غير قابل للنقاش معنا، لأننا نعتبر أن ​القضية الفلسطينية​ هي بوصلتنا، ولأن المؤامرة على القضية الفلسطينية كبيرة من أجل تصفيتها، خصوصا لجهة ما يسمى ب​صفقة القرن​".
وأشار الى "أننا طالبنا بأن يعامل الفلسطيني في ​لبنان​ معاملة خاصة، طالما أرضه محتلة وهو مشرد منها، وقد أثرنا الموضوع في مجلس النواب، ونحن ومجموعة كبيرة من الزملاء النواب طالبنا وقف قرار وزير العمل فورا".
وتوجه إلى أعضاء الوفد مؤكداً أنه "يهمنا أن تكونوا في لبنان معززين ومكرمين، ونحن نعتبر أن أرض فلسطين هي أرض كل عربي حر وشريف، ونحن مع قضية الشعب الفلسطيني، وإن شاء الله سنصلي سويا في القدس".
وأكد الصمد أن "التاريخ لن يعود إلى الوراء، ومن يريد العودة بنا 50 سنة إلى الوراء، عبر خطاب سياسي معين، لن ينجح في مسعاه"، معلنا أن "تمسك الفلسطينيين بأرضهم يجعلنا ندعم قضيتهم ونتمسك بأرض فلسطين أكثر". ودعا الفلسطينيين إلى "التضامن وتضافر كل جهودهم، وتوحيد أطر التحرك".