أعلنت ​السفارة الروسية​ في ​طهران​ أن "الدبلوماسيين الروس، يواصلون جهودهم للاتصال بأفراد الطاقم الروسي على ناقلة ​النفط​ البريطانية "ستينا إمبيرو" التي احتجزتها ​إيران​".
وأشار المتحدث باسم السفارة الى "أننا تمكنا من الاتصال برئيس مكتب ​وزارة الخارجية الإيرانية​ في المدينة التي تحتجز الناقلة"، لافتاً الى أن "أفراد الطاقم ما زالوا على متن ​السفينة​ ولهم حرية التنقل في الناقلة، وفي الوقت نفسه، تمنعهم القواعد البحرية الدولية من مغادرة السفينة".
وأكد أن "أفراد الطاقم بخير ولا يوجد ما يهدد حياتهم أو صحتهم"، مشيرا إلى أن "​موسكو​ تعمل مع شركائها الإيرانيين سعيا للاتصال بالبحارة الروس".