أعلن عضو كتلة "الجمهورية القوية" النائب ​عماد واكيم​ ان "الأولوية اليوم هي لانعقاد ​مجلس الوزراء​، وذلك في حال كان هدفنا إنقاذ البلاد". وطالب "النائب ​طلال ارسلان​، المُعرقِل الرئيسي والمدعوم من رئيس التيار الوطني الحرّ الوزير ​جبران باسيل​ ومن "​حزب الله​"، بالتعقّل والاحتكام الى الحلّ المطروح، وهو استكمال التحقيق الذي على أساسه يقرر ما اذا كان هناك ضرورة للاحتكام الى ​المجلس العدلي​ أم لا".
ورأى واكيم في حديث صحافي، أنّ "علينا الانكباب على بناء موازنة 2020 ، آخذين في الاعتبار الاصلاحات الجذرية، مع التشديد على ضبط موازنة 2019 مع ما تحمله من أرقام غير دقيقة". ولفت الى ان "الأرقام لا تقارب الواقع، فمن حيث الايرادات هي مضخمة، ومن حيث النفقات مخفّضة، وفي حال ارتفعت نسبة الصرف من 5 الى 10 في المئة كزيادة على الأرقام المطروحة، سنصل الى عجز من الناتج المحلي يناهز 12.7، ونكون أمام كارثة".