أكد نائب رئيس ​بلدية جبيل​ جوليان زغيب أن ​البلدية​ تقوم بالتحقق من كل ما ورد بشأن فرقة "مشروع ليلى" وستتخذ القرار المناسب بشأنها في القادم من الأيام، مشددا على أهمية التحقق مما نُشر وسماع موقف الفرقة أيضا لكي لا نكون أمام موقف من طرف واحد.
واضاف زغيب في حديث لـ"النشرة": "من ينظّم الحفل هي لجنة المهرجانات وليست البلدية، واللجنة ورئيستها لطيفة اللقيس لهما من الوطنية ما يجعلهما قادرين على اتخذا المواقف المناسبة بعد وضوح الصورة"، مشيرا الى أنه اذا كانت اغاني الفرقة تمس بالشعائر الدينية وقدسيتها فسيكون للبلدية موقفا حازما منها.
رأى زغيب ان التحقق واجب لأن ما يجري تداوله قديم وقد سبق للفرقة أن غنت في جبيل وكانت العام الماضي في ​عمشيت​، ما يعني أن سؤال "لماذا الأن" هو منطقي، سائلا: "لماذا لم تحرك النيابات العامة سابقا بحال كان هناك تحقير للأديان، وهذا الأمر يعاقب عليه القانون"؟.
اما بالنسبة لرأيه الخاص، أكد زغيب أنه لن يخالف قرار الكنيسة وما صدر عن ​المركز الكاثوليكي للاعلام​.