أعلن مدير عام ​مؤسسة الاسكان​ ​روني لحود​ أن "طالب القرض الاسكاني الرقم 98000 قد حصل صباح هذا اليوم ساعيا إلى تملك مسكن بعدما كان الطلب رقم واحد قد تقدّم في 15 حزيران 1999. وأنّ المؤسسة أنجزت 81450 طلبا لغاية الآن، بما ساعد المواطنين في تملكّ منزل أو ​البناء​ أو الترميم. وتقديمات المؤسسة أسهمت في إنعاش أكثر من 60 قطاعًا متلازمًا مع ​القطاع العقاري​ والسكني ومتمّماته".
وفي كلمة له خلال ندوة في ​بيت المحامي​، العدليّة، بعنوان " السّكن والإسكان والإيجارات" نظّمتها ​نقابة مالكي العقارات والأبنية المؤجرة​، ممثلا وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيوميجيان، أوضح لحود ان "المؤسسة وقعت لغاية الآن بروتوكولات تعاون مع 30 مصرفا تجاريا بالتعاون مع حاكمية ​مصرف لبنان​، وهي تعمل على إيجاد حلول لأزمة السكن الحالية، بمقابل التعثر في ​سياسة​ الإقراض السكني". وأكّد أن "المؤسسة لا تقف مكتوفة الأيدي تجاه الأزمة، وهي تعمل مع اختصاصيين على وضع سياسة إسكانية عامة لمواكبة الجهود المبذولة من أجل النهوض الاقتصادي وحماية ​الأمن​ الاجتماعي".
ولفت الى أن "هناك عوائق حالت دون تطبيق قانون رصد المئة مليار لدعو الفوائد لإقراض ذوي الدخل المحدود، ولم يتم التفاهم لغاية الآن على آليات المنتج الجديد الذي اقترحته المؤسسة مع ​جمعية المصارف​، وعليه هذا أدى إلى أزمة متفاقمة نعمل على حلها. وتطرّق إلى سعي المؤسسة لإقرار قانون الإيجار التملكي الذي بات في عهدة نواب "​اللقاء الديمقراطي​" لإجراء بعض التعديلات الجوهرية عليه والتي تسمح بتنفيذه".
وأكد أن "المؤسسة تسعى مع جمعيات ومع الدولة لكي لا يكون حل مشكلة مواطن في قضية الإيجارات على حساب مواطن آخر".