تفقّد قائد ​الجيش​ ​العماد جوزاف عون​ قبل ظهر اليوم الكلية الحربية، حيث اجتمع بتلامذة ضباط السنة الثالثة الذين سيتخرّجون في الأول من آب، وتوجّه إليهم بالقول: "الكلية الحربية عنوان العنفوان والكرامة ومهد التنشئة للحياة العسكرية المليئة بالتعب والسهر والعطاء، فالجيش رسالة يؤديها رجال ارتضوا التضحية من أجل الوطن والمواطن. فمنذ اليوم الأول لدخول الكلية الحربية، نضع نصب أعيننا هدفاً نبيلاً نسعى إليه بالعلم والتدريب، ليبدأ مسار طويل وشاق نخوضه بإرادة صلبة لا تنكسر".
واعتبر العماد عون أنّ النجمة التي يحملها الضابط المتخرّج على كتفه منذ اليوم الأول لتخرّجه من الكلية الحربية، تضعه أمام مسؤوليات كبيرة تجاه وطنه وجيشه، فعليه أن يكون على قدر هذه المسؤولية وثقة اللبنانيين به، مشدّداً على ضرورة التقيد بالتعليمات والأنظمة والقوانين انطلاقاً من شرف الواجب والالتزام بالقسم.
واعتبر قائد الجيش من جهة أخرى، أن الكفاءة هي المعيار الوحيد المعتمد في ​المؤسسة العسكرية​، وبخاصة في الكلية الحربية، مؤكداً عدم السماح لأحد بتشويه سمعة المؤسسة. كما دعا الضباط المتخرّجين إلى مزيد من المثابرة والعمل على تطوير قدراتهم العسكرية والفكرية، التي هي السبيل الوحيد لتبوّء المراكز القيادية بعيداً عن أي تدخلات في شؤون المؤسسة العسكرية، والتحلّي بصفتي ​القيادة​ وروح المبادرة، فيكونون بذلك مثالاً يحتذى به من قبل مرؤوسيهم.