أعلن ​مجلس الشيوخ الأميركي​ أن "لجنة الاستخبارات التابعة لمجلس الشيوخ الأميركي لم تجد أي دليل على أن ​روسيا​ حاولت التدخل بفرز الأصوات في انتخابات الرئاسة عام 2016".
وفي ​تقرير​ له، أوضح المجلس أنه "لم تجد اللجنة أدلة على أن شخصيات روسية حاولت التلاعب في فرز الأصوات في يوم الانتخابات".
وكان وزير ​العدل​ الأميركي، ​وليام بار​، قد نفى في شهر نيسان وجود أي دليل ضمن تحقيق المستشار الخاص ​روبرت مولر​ حول تعاون الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ مع التدخل الروسي المزعوم في ​الانتخابات الرئاسية​ لعام 2016.