أكد الوزير السابق ​ميشال فرعون​ "أننا بوضع صعب جدا على أكثر من صعيد"، مشيراً الى أن "​لبنان​ زادت عليه الأزمة الاقليمية التي لها انعكاسا على الوضع الداخلي"، لافتاً الى أن "الازمات الاجتماعية لا تنفجر الا بعد سنة او سنة ونصف جراء التراكمات".
وفي حديث تلفزيوني له، أوضح فرعون أن "الفساد الذي اكتشفناه بشكل أو بآخر في العامين 2014 - 2015 كان يتمثل بإمضاء مراسيم كان هناك بعض علامات الاستفهام حولها كملف ​النفايات​ وغيره"، مشيراً الى أن "ملفات الفساد أصبحت معروفة بالاعلام وبالتفاصيل".
وشدد على أنه "لدينا مؤسسات وقوانين وغير ضروري أن يكون هناك مزايدات"، لافتاً الى أنه "بحسب القانون، المناقصات يجب ان تمر عبر المجلس الأعلى للخصخة".
وأشار فرعون الى أنه "بكل ملف نذكر بأنه أصبح لدينا قانون اليوم يحتم على ​الحكومة​ تمرير كل التلزيمات على المجلس الاعلى للخصخصة".
ورأى أن "​مكافحة الفساد​ لا تحصل على التلفزيون بل تحصل بمزايدات بملف وراء ملف"، معتبراً أن "الناس يطلب منهم بعض التضحيات وأول تضحية هي زيادة ​الضرائب​".
وأكد أنه "يجب رفع الحصانة عن بعض الموظفين ويجب ان نؤمن بمكافحة الفساد"، مشيراً الى أن "بعض الدول مكافحة الفساد تتحول فيها الى آداة في السلطة لتصفية حسابات سياسية".
واعتبر فرعون أن "الفساد موجود في لبنان طبيعي، فوزير الدفاع أشار مؤخرا الى أن ​الجمارك​ لا يقوم بعمله، ولكن هناك تغطية كاملة لذلك".