اشار عضو كتلة "الجمهورية القوية" النائب ​زياد حواط​ إلى ان "سوء إدارة البلد أدت إلى ما وصلنا إليه"، معتبرا ان "هناك فريقا اما يريد كل شيء واما يعطل الحكومة".

وفي حديث اذاعي راى حواط أنه "من المؤسف مع بداية فصل الصيف الواعد رأينا رئيس احد التيارات يقوم بجولات ومواقف استفزازية أدت إلى نبش قبور الماضي وأوقعت احداث قبرشمون"، معتبرا ان "هناك جوا خارجيا لتقويض النائب السابق ​وليد جنبلاط​ فالامور واضحة ولماذا لم نر هذا التصعيد في حادثة الشويفات؟".
واكد حواط ان "لا شيء يسير وفقاً للدستور في لبنان"، موضحا ان "رئيس الجمهورية هو المؤتمن على لبنان فلماذا لا يستدعي الفريقين من أجل حل حادثة قبرشمون؟"، مشيرا الى ان "المشاكل لا تحل في الشارع انما في ​مجلس الوزراء​ خصوصاً ان لبنان على شفير الانهيار".

وحول ​الموازنة​ شدد حواط على انه "من حق ​الرئيس ميشال عون​ الاعتراض على أي بند في الموازنة ولكن التهديد الغاء المادة 80 والا لا موازنة أمر لا يجوز"،مضيفا:"نحن مع تطبيق القانون والدستور واعتماد مقاربة واحدة لحل الأمور ومن المعيب القول بأن ​القضاء​ ليس مؤهلاً لحل قضية قبرشمون"، مشيرا الى ان "رئيس الحكومة ​سعد الحريري​ يتعرض للابتزاز في موضوع الدعوة لجلسة مجلس الوزراء".