تستقبل المؤسّسة المارونية للانتشار من خلال أكاديميتها (الأكاديمية المارونية) التي ترأسها نائبة رئيس المؤسسة السيدة روز شويري، ابتداءً من اليوم الجمعة 2 آب 2019 مئة شابة وشاب، متحدّرين من أصل لبناني، قادمين من أكثر من عشرين بلدًا حول العالم، للمشاركة في محاضرات تثقيفية والقيام بجولات للتعرّف إلى وطنهم الأم، من تنظيم المؤسسة بالتعاون مع ​جامعة الروح القدس​ الكسليك التي تستضيف الزوار وتساهم في برامج الأكاديمية، وبإشراف مديرة المؤسسة هيام البستاني مع عدد من المتطوّعين.
وكان هؤلاء الشبان قد اجتازوا بنجاح دورة مدّتها أربعة أشهر، من بين مئات تابعوها، نظّمتها الأكاديمية المارونية، وبناء على نتيجتها دعتهم ​المؤسسة المارونية للانتشار​ إلى زيارة لبنان في رحلة تستغرق خمسة عشر يومًا. وسيشاركون في سلسلة محاضرات في جامعة الروح القدس الكسليك يلقيها 21 محاضرًا في علم الاقتصاد والمال والتاريخ تتناول ​التراث اللبناني​ والماروني والتحدّيات التي تواجه لبنان ومنطقة الشرق الأدنى.
هذه الدورة التي تحمل اسم "دورة رامز جيلبير شاغوري"، يبدأ برنامجها بقدّاسٍ إلهي في الكسليك على نية الانتشار اللبناني يوم الأحد 4 آب. وسيقوم الطلّاب يوم الثلاثاء 6 آب، بزيارةٍ إلى ​القصر الجمهوري​ في بعبدا حيث سيستقبلهم رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​، وأخرى إلى وزارة الخارجية والمغتربين للاجتماع بوزير الخارجية والمغتربين ​جبران باسيل​، ويلتقي الطلّاب كذلك بعدد من النواب المنتمين إلى مختلف ​الكتل النيابية​. وسيزورون المناطق اللبنانية التراثية كافة (صيدا، صور، البترون، جبيل، دير القمر وبيت الدين، جزّين، بعلبك، زحلة، شتورا)، للتعرّف عن كثب على تاريخ وطنهم.
ثم يجتمع الطلّاب في 8 آب مع البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بحضور فعاليات من جميع مناطق الشمال (البترون-زغرتا-الكورة-بشرّي) من وزراء ونواب ورؤساء بلديات وأعضاء المؤسسة وأصدقائها. وسيمضون في منطقة الشمال يومين يزورون خلالها الأمكان الدينية فيها، كوادي قنّوبين و​دير مار أنطونيوس قزحيا​ ودير مار قبريانوس ويوستينا-كفيفان ودير مار يوسف-جربتا.
ويختم ​الطلاب​ زياراتهم مساء الجمعة 16 آب، حيث يقام الحفل الختامي في جامعة الروح القدس يتخلله رسيتال ديني وكلاسيكي وستلقى كلمات من الرئيس العام للرهبانية اللبنانية المارونية الأباتي نعمة الله الهاشم ورئيس مجلس إدارة كابيتال توماس برّاك وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة والسفير جيلبير شاغوري (أحد مؤسسي المؤسسة المارونية للانتشار) ورئيس المؤسّسة شارل جورج الحاج. وستوزّع رئيسة الأكاديمية المارونية للانتشار السيدة روز شويري بنهاية الحفل الشهادات على الطلّاب المتخرّجين.

يذكر ان المؤسّسة المارونية للانتشار تهدف من خلال برنامج الأكاديمية المارونية والزيارات إلى المناطق اللبنانية والأماكن الدينية والسياحية إلى تنشئة مجموعة من الشبان الذين لم يعرفوا لبنان إلا من خلال نظرة آبائهم وأجدادهم إليه، لكي يكونوا سفراء للبنان والمؤسّسة في أماكن إقامتهم في جهات العالم الأربع. إذ تأكّد للمؤسّسة المارونية للانتشار، من خلال تجربة السنوات السابقة للأكاديمية، أن هذا النوع من الزيارات يشجّع الجيل الجديد في الانتشار على أن يكون أكثر صلة بوطنه الأم وقضاياه، وتعزيز الروابط فيما بين اللبنانيين المنتشرين وعلى تحفيز اللبنانيين على تسجيل أولادهم في السفارات والقنصليات في بلدان الانتشار، والمتحدّرين من أصل لبناني على التقدّم بطلبات لاستعادة الجنسية اللبنانية التي فقدوها.